قصص حب

قصة حب حزينة قصيرة بعنوان في النهاية تركتها

قصة حب حزينة قصيرة

قصة حب حزينة قصيرة بعنوان في النهاية تركتها

مكالمات الليل المتأخره و الرسائل النصية لم يغيروا رأيي . كنت صارما جدا ولم أتخلى عن قراري . لقد بكت ليلا ونهارا . لا يزال كل شيء بدون فائدة . ربما كنت أعمى لعدم رؤية دموعها ، ربما كنت أصم لعدم سماع صراخها ، ربما أحمق لعدم فهم حبها ورعايتها أو ربما غبي لعدم التعبير عن مشاعري . لكنها لم تلومني ، كانت تعرف جيدا كم أحببتها . أعلم أنها تحبني كثيرا . إنها مثل نجمة لامعة في حياتي .

للمرة الأولى ، لا ، ربما للمرة الأولى والأخيرة في حياتنا ، خططنا لمقابلة بعضنا البعض . ذهبت إلى مسقط رأسها وانتظرتها بفارغ الصبر حتى تصل إلى المقهى . قلبي كان ينبض بقوة. كنت أعرف أنها كل شيء بالنسبة لي ولم أرد أن أخسرها من حياتي.

لكنني كنت في موقف لا أستطيع التعبير فيه عن مشاعري لها لأن اهمالي يمكن فقط أن يفصلها عني أو ما عدا ذلك أعرف جيدا بأنها لن تتركني . أحبها و أريدها ، أريد أن أشيخ معها ، لكني أعرف أنني لا أستحقها . أنا وحش وهي أميرتي لكن ما زلت أتركها تذهب لأنها تستحق حياة أفضل . دعواتي ستكون دائما معها حتى آخر نفس لي و ما بعد القبور الباردة .

فجأة قام النادل بمقاطعة أفكاري . لقد عدت إلى الواقع وعندما غادر فتحت هاتفي و راسلتها وانتظرتها بلهفة للرد لكنها لم تفعل . بعد 5 دقائق وصلت وحيدة تماما ، تغطي وجهها بحجاب . جلست على كرسي معاكس أمامي . لم أعرف كيف أحييها.

قصة حب حزينة قصيرة مكتوبة

على الرغم من أنني أستطيع رؤية عينيها فقط شعرت أنها أجمل امرأة في العالم ، أستطيع أن أرى عينيها بالدموع الخفية . ومع ذلك لم تشتكي ، أخيرا لكسر الصمت سألتها كيف حالها ؟ بصوتها اللطيف أجابت أنها بخير . صوتها كان جذابا ، شعرت أنني أفقد السيطرة على نفسي . مازلت أحاول السيطرة على مشاعري لأنني لم أرد إفساد حياتها .

هي لم تسألني أي شيء ولا أنا . كان هناك صمت بيننا ، مرة أخرى كسر النادل الصمت وطلبنا قهوتين وأخيرا تكلمت . كلماتها كانت تلمس القلب ، أنا يمكنني أن أشعر بحبها لي . طلبت مني بلطف ألا أتركها لأنها تحبني كثيرا.

كنت عاجزا عن الكلام ، قلبي كان مشغولا بإخباري ألا أتركها بينما عقلي أخبرني أن أتركها . لم أعرف كيف أرد لذلك بقيت صامتا. القهوة وصلت ، ببطء شربت قهوتها تحرك حجابها قليلا دون أن تكشف وجهها تماما . الحجاب كان غرضا لحماية نفسها من أقاربها وأصدقائها الذين اكتشفوا أمرنا واجتماعنا .

جلسنا هناك حوالي ساعة لكن كلانا لا يستطيع أن يتكلم كثيرا . حبها كان يتحكم بي ولكن لم أعبر عن مشاعري . وأخيرا طلبت مني أن أفكر مرة أخرى في هذا القرار . لم تكن مستعدة لتعيش حياتها مع أي شخص آخر . كنت أعرف ذلك جيدا ولكن لم أكن أعرف ما يجب القيام به.

قصة حب حزينة قصيرة مشابهه :

قصص حب قصيرة جدا مؤثرة بعنوان مفأجاة كبيرة

قصص حزينة ومؤلمة بعنوان أنا أحبك قصة حزينة جدا ومؤثرة

قصص حب مؤثرة جدا قصة الحب الصامت والحب الداخلي

قصص حب قصيرة مؤثرة قصة حب مرفوض

لم أرد لأي شخص آخر أن يتزوجها ، هي لي لكني أريدها أن تعيش بسعادة لذا كبت مشاعري . لذا بدلا من أن أكشف لها عن مشاعري تمنيت لها كل التوفيق وطلبت منها أن تعيش بسعادة مع توأم روحها . دموع تدحرجت على خديها . لقد هربت ، أردت أن أوقفها وأحضنها بشدة وأخبرها كم أحبها وكم أحتاجها في حياتي ولكن لدي القوة لفعل ذلك .

تركتني بعد ذلك ,لم تتصل بي ولم أتصل بها . أعلم أنها تحبني كثيرا وأعلم أيضا أنها تبقى بعيدة عني فقط لأنها لا تريد إيذائي ، هذه كانت طريقتها لأظهار حبها لي . بالرغم من أني أردت الاتصال بها و أخبرها كم أنا بحاجة لها ، أنا لم أفعل ذلك لأنني أعرف سرعان ما سوف تحصل على حياة أفضل مع رجل أفضل .

الآن بعد سنوات من تلك الحادثة ما زلت أتذكر تلك اللحظات الحزينة . أنا أفتقدها كثيرا . أريد أن أعرف كيف حالها . آمل أنها تعيش بسعادة مع زوجها وأطفالها لكني ما زلت أندم على تركها . إنه أسوأ خطأ في حياتي.

قصة حب حزينة قصيرة جدا

لقد علمتني الكثير من الأشياء ، علمتني أن أحبها بجنون . حتى بعد سنوات عديدة لا تزال تطاردني ، الآن أكتب قصتي لأنني لا أريد أي شخص أن يفعل ذلك مثلي . لا تدع خوفك يسيطر عليك ولا تترك حبيبتك مهما كلف الأمر . إذا كنت تحبها واجه كل المشاكل وأجعلها شريكة حياتك .

المصدر : https://yourstoryclub.com/short-stories-love/love-short-story-still-i-left-her/index.html

السابق
قصة قصيرة عن التعاون قصة الغراب الذكي
التالي
قصص هادفة للاطفال قبل النوم قصة هارون والحمار