قصص اطفال

قصص جميلة ومفيدة قصة الفتاة في المدينة المهجورة

قصص جميلة ومفيدة قصة الفتاة في المدينة المهجورة

قصص جميلة ومفيدة على موقعنا قصص وحكايات  قصة (الفتاة في المدينة المهجورة ) اتمني ان تنال اعجابكم واذا كنتم تريدون المزيد فيمكنكم زيارة قسم : قصص حب

في يوم من الايام ذهبت فتاة جميلة فى رحلة مدرسية الي مدينة مهجورة

وقد كانت تبلغ من العمر 18 عاما اخذت ترسم الطبيعة وابتعدت عن زميلاتها

وما لبثت الا انها سمعت صوت محرك باص المدرسة وقد بدا بالابتعاد

اخذت تركض وتنادي ولكن بلا جدوى وقفت لتلتقط انفاسها والدموع تذرف علي جبينها

دخل الليل وكانت وحيدة خائفة لا تدري ان كانو سيرجعون لأخذها ام انهم نسوها

ام ان اباها قادم للبحث عنها اخذت تبحث عن مكان تأوي اليه يخفف عنها اتعابها ومخاوفها

كان الليل دامس وقد كان الظلام يأكل كل شئ من حولها سارت حتي وصلت الي كوخ صغير

وقد كان ينبعث من نوافذه الضوء فاقتربت منه بسرعة لما وصلت طرقت الباب,

فإذا يفتح لها شاب في أوائل العشرين من عمره وقال لها فى دهشة : من انتي؟

فقالت له: انا ياسمين أتيت هنا مع المدرسة ولكنهم ذهبو وتركوني وحدى وانا لا اعرف اين طريق العودة 

فقال لها: انتي في منطقة مهجورة , ف المكان الذي تريدين الذهاب إليه في الناحية الجنوبية ولكن انتي الان في

الناحية الشمالية ولا احد يسكن هنا.فطلب منها أن تدخل وتقضي هذه الليلة في غرفته حتي يحل الصباح ,

ليتمكن من إيجاد وسيلة نقل لتنقلها إلى مدينتها فقال لها : ان تنام هي علي سريره وهو سوف ينام في الناحية

الاخرى من الغرفة علي الارض ..فأخذ قطعة قماش كبيرة وقام بتعليقها علي حبل حتي,يفصل سريرها عن باقة الغرفة.

فقامت بفرد جسمها علي السرير وهي خائفة وغطت نفسها حتي لا يظهر منها اي شئ غير عينيها

وظلت تراقب الشاب وكان الشاب جالساً يقرء كتاباً علي ضوء الشمع 

قصص جميلة ومفيدة قصة الفتاة والشاب

وفجأة قام الشاب بأغلاق كتابه وظل ينظر إلى الشمعة ثم قام بوضع اصبعه الكبير علي النار لمدة خمس دقائق متتالية 

حتى حرقه .. ثم رجع يقرأ في كتابه فأغلقه مرة اخرى ثم عاد للشمعة حتي فعل نفس الشئ

وظل يفعل نفس الشيء مع جميع اصابعه والفتاة تراقبه في صمت وهي تبكي خوفاً من أن يكون جنياً ويمارس أحد

الطقوس الدينية  لم ينم منهما أحد حتي الصباح وعندما حل الصباح اخذها واوصلها الى بيتها

وقام بقص قصتها مع الشاب علي والديها ولكن الأب لم يصدق القصة خصوصاً ان الفتاة كانت مريضة بشدة من شدة

الخوف الذي عاشت فية فقرر والدها الذهاب الى ذلك الشاب ويستسفر عن سره فذهب الأب للشاب على انه عابر سبيل

وكان يريد منه أن يدله الطريق, فلاحظ الأب يد الشاب كانت ملفوفة فسأله ماهو سبب ذلك؟ 

فقال الشاب: لقد أتت فتاة جميلة منذ ليلتين, كانت تائهة واستضفتها في منزلي هذه الليله ونامت عندي

وكان الشيطان يوسوس لي فقررت ان اقرأ كتاب ولكن ذلك لم يجدي نفعاً فكان كلما يوشك الشيطان ان يغلبني احرق

احد اصابعي لأتذكر عذاب جهنم فحرقتهم كلهم واحداً تلو الاخر وكان مجرد التفكير بالاعتداء علي تلك الفتاة المسكينة

يجعلني اشعر بألالم اكثر من الحرق فأعجب والد الفتاة بالشاب كثيراً ودعاه إلى منزله وقرر أن يزوجه ابنته

والشاب لم يكن يعلم بأن ابنة ذلك الرجل هي نفسها الفتاة الجميلة التي كانت تائهة فبدل ان يعتدي عليها ليلة واحدة

بالحرام , فاز بها العمر كله في الحلال

السابق
قصص اطفال جميله قصة الذئب والمعاز الصغار
التالي
قصص اطفال مكتوبة هادفة – قصة الأسد والفأر

اترك تعليقاً