قصص حب

قصص حب قصيرة مكتوبة قصة خدعة ابنتي

قصص حب قصيرة مكتوبة

قصص حب قصيرة مكتوبة قصة خدعة ابنتي

كانت ضحكتها هي أكثر شيء اشتاق اليه . أدرك مات بينما كان يجلس على الأريكة ويشاهد الصور التي تومض على شاشة التلفزيون أمامه . كان لدى كارول تلك الضحكة المميزة التي لم تفشل أبدا في إضحاك مات أيضا .

 الفيلم الذي كان يشاهده كان كوميديا وكان فيه أحد الممثلين المفضلين لـ كارول . كان يعلم أنها كانت ستضحك بشدة لو كانت هناك وهو كان سيضحك أيضا ، لكنها لم تكن هناك وغرفة المعيشة كانت خالية تماما من الضحك .

لقد مرت سنتين تقريبا منذ وفاتها وبالرغم من أن كارول أصرت حتى آخر نفس لها بأنه يجب أن يمضي في حياته ويحاول أن يجد شخصا آخر ليشارك حياته معه ، لم يكن لديه النية للقيام بذلك .

قصص حب قصيرة مكتوبة ورومانسية

مات كان يسأل نفسه كثيراً ” لماذا أفعل ذلك؟ ” وكان لا يزال لديه ابنتيه وعائلتهما التي شملت ثلاثة أحفاد رائعين . وكلهم عاشوا بالقرب منه وكان يستطيع رؤيتهم بقدر ما أراد .

تلك الساعات القليلة من الوحدة التي شعر بها عندما كان في المنزل ، كان يتعلم التعامل معها . عمله وأصدقائه سيكون كافيا لإبقاء أفكاره مشغولة .

وإلى جانب ذلك ، كيف ستشعر أليكساندرا و باتريشيا ، بناته ، حيال الحصول على زوجة أب ؟ كلاهما أخبراه أنهما يأملان أن يبدأ بالبحث عن شخص ما لكنه لم يكن متأكدا إن كانوا يعنون ذلك حقا . وهم كل شيء لديه .

كان لديه كل ما يحتاجه ولمن كان يفتقد تلك الضحكة .

قصص حب قصيرة مكتوبة جميلة

قصص حب مشابهه : 

قصص حب واقعية قصيرة بعنوان كراش المدرسة

قصص حب مؤثرة للغايه وحزينة جدا وواقعيه

قصص حب جميله قصيره بعنوان هل هذا حب؟

قصص حب مشوقة قصة هل هذا هو حبي الأول؟

رن هاتفه و مات التقطه من طاولة القهوة بجانبه ، إنها تريد مساعدتي بشيء ما ، ظن مات أنه رأى اسم باتريشيا على الشاشة . كانت أصغر من أختها وبما أن زوجها مايكل لم يكن الرجل الأكثر عملية في العالم . كانت لديها عادة الإتصال بوالدها كلما احتاجت إلى شيء لتصليحه . يعتقد مات أن هذا السبت جعل الأمر أكثر وضوحا أنها بحاجة لمساعدته في بعض الأمور العملية .

أجاب مات على الهاتف ” أنا مات “

صوت باتريشيا قال في النهاية الأخرى ” مرحبا ، أبي ” الصوت خجول قليلا كما فعلت عادة عندما كانت على وشك أن تطلب مساعدته ” هل أنت مشغول جدا اليوم ؟ ”

قال مات ” لا ، لكني أتوقع بأنك على وشك تغيير ذلك ”

قالت باتريشيا ” أحتاج مساعدتك في شيء ما. أحد زملائي عرض علي طاولة مجانا لكنها كبيرة جدا على سيارتنا ، هل يمكن أن تجلب شاحنتك إلى منزلها وربما صندوق أدوات لتفكيك الطاولة؟ ”

بعد نصف ساعة مات توقف في الممر بسيارته الصغيرة في العنوان التي أعطته باتريشيا له . كما كان يتوقع ، كانت باتريشيا واقفة على الشرفة خارج الباب الأمامي تلوح له بمجرد أن رأته ، بجانبها إمرأة كانت تميل إلى الحائط . كانت أطول من باتريشيا وكان شعرها بني داكن قصير . كانت تبدو في الخمسين من عمرها مثله تماما . زميلة باتريشيا السخية ، مات ظن ذلك .

قصص حب قصيرة مكتوبة ومشوقة

قال بينما صافح يد الإمرأة ” مرحبا ، أنا مات “

أجابت المرأة ” أنا ليزا ، كما أخبرتك باتريشيا على الأرجح ، أنا أحد زملائها في العمل وعندما أخبرتني أنها تبحث عن طاولة لغرفتهم ، أخبرتها فورا أنني على وشك التخلص من طاولتي لأنني سأحصل على طاولة جديدة ” كانت ليزا مبتسمة بشكل جميل وفي عينيها البنيتين أظهرت لطفا حقيقيا .

قالت باتريشيا  ” الطاولة التي سأحصل عليها تبدو جديدة تماما ، لكني توقعت ذلك . إنها تعتني بكل شيء في العمل لذا علمت أن أثاثها سيكون في حالة جيدة ”

ثناء ابنته على المرأة التي أمامه ، جعل مات يدرسها غريزيا . لم تكن تبدو سيئة كما ظن . في الحقيقة هي كانت تماما جميلة . قال مات ” حسنا ، طالما أنها لن تنهار بينما تأكلين ، أود أن أقول أنك قد حصلتي على صفقة جيدة جدا ”

قصص حب قصيرة مكتوبة مثيرة

” في الواقع ، مما أخبرتني به باتريشيا عن مقدار ما يأكله زوجها ، قد يصبح ذلك مشكلة ” ليزا ضحكت وعلى الفور مات بدأ يضحك أيضا .

لم يكن التفكير في عادات مايكل الغذائية التي جعلته يضحك لكن ضحكة باتريشيا نفسها تماما مثل كارول ، عندما نظر إلى باتريشيا لاحظ ابتسامتها .

سأل نفسه ” هل أوقعت بي؟ ” أعطى إبنته نظرة سؤال ، مع العلم أنها ستفهم . ابتسامة باتريشيا المتسعة كانت إجابتها .

قالت ليزا وهي تنظر إلى مات بنظرة توسل في عينيها ” مات طلبت من باتريشيا خدمة صغيرة واحدة مقابل هذه الطاولة ، بأنني سأكون قادر على إستعارة والدها لمساعدتي لتركيب طاولتي الجديدة ”

قصص حب قصيرة مكتوبة

أجاب مات ” بالطبع سأكون سعيدا بذلك ” وكان يعني ذلك .

المصدر : https://yourstoryclub.com/short-stories-love/love-short-story-helping-hand/index.html

السابق
قصص قصيرة للاطفال قبل النوم قصة الأسد الجريح
التالي
قصة غموض الحب بعنوان أي شيء لك