قصص حب

قصص حب واقعية قصيرة بعنوان كراش المدرسة

قصص حب واقعية قصيرة

قصص حب واقعية قصيرة بعنوان كراش المدرسة

لقد أحببت دائما كتابة أي شيء ، سواء كان نثر أو قصيدة أو ملاحظات تحفيزية مع نهاية مسلية وملهمة للجميع لقضاء وقت فراغي . أجلس في أحد المقاهي المفضلة لدي مع كوب من الكابتشينو على الطاولة عندما كنت أكتب في مذكراتي.

أحداث اليوم التي بدت ممتعة جدا بالنسبة لي كما شاركت كل تخيلاتي السرية وأيامي المثيرة والمملة مع مذكراتي . مذكراتي أصبحت رفيقي بعد جاك ريتشاردسون ، الشاب المعروف في المدرسة الثانوية والشاب الذي تركني وبدأ بمواعدة أحدى الطالبات فى المدرسة بعد ترك العديد من الفتيات في مناسبات مختلفة.

لطالما ظننت أن جاك هو حياتي حتى انفصلت عنه وتعلمت أني أملك حياتي . كانت بيننا علاقة جميلة ، إن لم تكن الأفضل لكن المشكلة بدأت عندما بدأ جاك يتصرف كالأحمق بينما يغازل فتيات أخريات في وجهي . أجل ، أعلم أنه كان مغازل كبير منذ أن طلب مني أن أكون فتاته لكنني كنت حمقاء لتصديق كل الأكاذيب التي قالها لي عن حبي وخضوعي له بسبب عاداته فى المغازلة.

قصص حب واقعية قصيرة جدا

وافقت على أن أكون فتاته ، لقد عبدته عمليا واستغل سذاجتي أو غبائي نوعا ما و تلاعب بي و عندما واجهته بذلك خمنوا ما قاله لي ” هل تعتقدين حقا أنك يمكنك أن تجذبي أي رجل ؟ أنتي محظوظة لأنني على علاقة مع شخص معقد مثلك ، أنظري إلى ملابسك و نظاراتك و حذاءك ، أنت لا تثيرني بتلك النظرات “

تلك الكلمات قتلت روحي لأنني ظننت أنه يحبني ثم أدركت أنه أرادني فقط من أجل مصالحه الشخصية والتي تضمنت استيقاظي طوال الليل لعمل واجباته وأشياء كثيرة أخرى . كنت مجرد وسيلة لتحقيق غاياته المتعددة التي لم يرغب فى عملها وعندما لم يعد قادرا على التعامل معها بدأ يزعجني  حتى أتوقف وأتركه.

فقلت له ” أنت وغد أناني وأحمق، أنت مخطئ تماما ، أنت محظوظ جدا لوجودي في حياتك وستندم على كونك بهذا السوء تجاهي ” وأخذت حقيبتي ومشيت مسرعة قبل أن أعطيه الفرصة أن يقول أحدى كلماته المعسولة لي ويقنعني بالبقاء معه وحبه المزيف لي .

قصص حب واقعية قصيرة مكتوبة

قصص حب قد تعجبك :

قصص حب مؤثرة جدا قصة الحب الصامت والحب الداخلي

قصص حب حزينة مؤثرة قصة اعتني بزهرتك قبل أن تذبل

قصص حب حزينة واقعية قصة مأساة غيابك قصة حزينة ومؤثرة

3 قصص حب واقعية مؤلمة قصة مؤثرة ومؤلمة جداً

بينما كنت أنزل المصعد ، الدموع أتت و تركتها تتدفق على وجهي . و ذهبت إلى المنزل و أخذت حماما سريعا و قفزت إلى السرير بينما كنت أبكي حتى النوم . في اليوم التالي لم أتمكن من رفع طرف للذهاب إلى المدرسة . و قضيت اليوم على سريري ومذكراتي ألعنه وأتحدث عن طريقته السيئة التي عاملني بها و كلماته التي قالها عني والتي أتذكرها بكل تفصيل.

طوال بقية السنة حتى التخرج كنت ظلا لنفسي ، بقيت لوحدي وتجنبت جاك . في عدة مناسبات رأيته ينظر إلي بشكل مثير للشفقة لكنه لم يحاول التقرب مني . في مناسبات أخرى كنت يسخر مني وكنت متضايقة لكني تحملت التعذيب .

جلست هنا أتذكر كل الأوقات السيئة والمريعة بسبب جاك ومصالحه التي جعلته حبيبي و مغازلته للفتيات أمامي وتنهدت ، أتمنى أن يراني جاك الآن ويرى ما أصبحت ، ربما يندم على معاملته السيئة لي . أعرف أنني كبرت ككاتبة جميلة تحسد عليها والتي تفخر بإنجازاتها حتى لو كنت مهووسة بالدراسة الثانوية ، نفعني ذلك جيدا فى حياتي الشخصية ، لاحظت ظلا يلوح فوقي فرفعت رأسي وخمن من رأيت واقفا أمامي؟

قصص حب واقعية قصيرة مشوقة

جاك ريتشاردسون حبيبي من المدرسة!

المصدر : https://yourstoryclub.com/short-stories-love/love-short-story-my-school-crush/index.html

السابق
قصص حزينة جدا بعنوان الصفحة الأخيرة من كتابة
التالي
قصص خيالية مضحكة بعنوان لماذا السماء عالية جدا؟