قصص خيالية

قصص خيالية قصيرة جدا قصة الرجل المحظوظ

قصص خيالية قصيرة جدا

قصص خيالية قصيرة جدا قصة الرجل المحظوظ

كان هناك حرفي موهوب جدا الذي استأجر لبناء كنيسة صغيرة في قرية صغيرة، وأعطي الرجل شهرا لإكمال مهمته وأكد لسكان القرية أنه سيفعل ما وعد به ويبني لهم كنيسة جميلة تجعلهم جميعا فخورين جدا.

وطلب الحرفيون من سكان القرية أن يعطوه أجوره قبل أن يبدأ عمله حتى يتمكن من شراء الطعام والموا، الناس الطيبون في القرية وثقوا بالحرفي لذا دفعوا له ماله و إعتقدوا أنه سيفعل ما وعد به.

ولكن الحرفي لم يبدأ العمل على الفور ؛ وبدلا من ذلك استخدم المال للمقامرة وشراء النبيذ، غالبا ما ينام في وقت متأخر من بعد الظهر ونادرا ما يشعر بأشعة الشمس الساخنة، وهكذا قبل أن يعرف ما حدث ، مر الشهر بأكمله ولم يتم وضع سوى عدد قليل من الطوب في الأرض.

عندما أدرك الحرفي بأنه بقى ليله واحده فقط لإكمال الكنيسة وهو لم يفعل شيئاً أصبح عصبي جداً، وقال إنه يعلم أنه لن يكون من الممكن إنجاز المهمة في مثل هذا الوقت القصير وإنه على يقين من أن القرويين سيغضبون جدا ويطالبون بأن يسدد لهم المال الذي أعطوه له، لذا قرر الحرفي اليائس عقد صفقة مع الشيطان.

قصص خيالية قصيرة جدا ومفيدة

قال الحرفي للشيطان وهو ينحني على ركبتيه : “أرجوك أيها الشيطان أبني لي هذه الكنيسة وأجعلها جاهزة خلال ليلة واحدة فقط حتى لا يعاقبني القرويون”.’

ظهر الشيطان في سحابة من الدخان الأسود وقال أيها الحرفي ، ‘حسنا لا بأس ببناء هذه الكنيسة في ليلة واحدة ، ولكن في مقابل عملي يجب أن تعدني بروحك.’

قال الحرفي وهو متردد “أعدك بروحي” لكن يجب أن تكتمل الكنيسة بحلول الفجر ويجب أن تكون مثالية تماما بكل تفاصيلها’

وافق الشيطان ، وبعد مرور بعض الوقت دعا عماله من النيران وأمرهم ببناء الكنيسة.

جلس الحرفي وشاهد بقلب مرعوب بينما ذهب الشيطان وعماله لبناء الأرضية والجدران وسقف الكنيسة، الرجل المسكين أصبح أكثر توترا مع اقتراب الفجر لأنه كان متأكداً من أن الشيطان سيكمل الكنيسة بحلول الفجر وأن الكنيسة ستكون مثالية بكل تفاصيلها.

قصص خيالية قصيرة جدا للاطفال

قصص خيالية مشابهه :

قصص خيالية للأطفال قصة الاميرة جوليت والرجل ذو الملابس البالية

قصص خيالية رائعة قصة هركليز والهمات العشر المستحيلة

قصص خيالية طويلة للاطفال قصة الأسد صاحب العين الحمراء

قصص خيالية طويلة قصة آدم وكنز التنين

عندما تحولت السماء المظلمة إلى زرقاء شاحبة ، بدأ الحرفي بالصلاة إلى الله لأنه ندم كثيرا على وعد روحه للشيطان.

كان بإمكاني بناء هذه الكنيسة بنفسي ‘أنا موهوب وأنا قوي ويمكنني أن أعمل بجد، لماذا لم أبدأ العمل عندما وعدتك بذلك؟ الآن سأخسر روحي بسبب غبائي’

بدا الحرفي يصلي أن الشيطان لا يكمل عمله أو على الأقل أن لا تكون الكنيسة مثالية حتى يتم كسر الصفقة، لكن عند ظهور الشمس في الأفق البعيد تأكد الرجل أن صلواته لم ترد.

ثم خرج الشيطان من الكنيسة ودعا الحرفي لتفقد عمله وقال له : “إنه الفجر وأنا فعلت ما طلبت” الآن روحك لي ويجب أن تتبعني إلى اللهب إلى الأبد’

الحرفي المسكين نظر إلى خارج الكنيسة لكنه لم يرى أي أخطاء على الإطلاق ثم دخل الكنيسة وبدأ يفتش عمل الشيطان بيأس على أمل أن يجد شيئا خاطئا لكن في الداخل ، كما في الخارج ، لم يجد أي خطأ على الإطلاق.

قصص خيالية قصيرة جدا للكبار

كان يبدو أن الرجل المسكين كان محكم عليه بالذهاب مع الشيطان ، لاحظ الحرفي شعاع صغير من أشعة الشمس تزحف عبر الأرضية الحجرية للكنيسة، تبع ضوء الشمس عبر الأرض وهناك ، في أسفل الجدار البعيد وجد أن طوبة واحدة مفقودة.

صرخ الحرفي للشيطان قائلاً : هناك خطأ هنا لقد فوت طوبة ، لقد استجيبت دعواتي لأنك لم تكمل العمل بكل تفاصيله ، لذا صفقتنا لم تعد قائمة ولن تحصل على روحي.

الشيطان لم يفهم كيف ارتكب مثل هذا الخطأ لقد كان غاضبا جدا جدا لكنه لم يستطع أن يجادل بأن هناك طوبة مفقودة من الجدار وعندما أشرقت الشمس في السماء ، وبدأ القرويون المتحمسون بالتجمع عند باب الكنيسة ، اختفى الشيطان في نفخة من الدخان الأسود الغاضب.

قصص خيالية قصيرة جدا مكتوبة

قبل أن يخرج الحرفي ليحيي القرويين قرر أنه سيحاول وضع طوبة في الحفرة حتى تكون الكنيسة مثالية بكل التفاصيل لكن عندما وضع الطوب في الحفرة بدأت الكنيسة بالصراخ والخشخشة والإهتزاز ، ولذا أزال الطوب وقرر أن تبقى هذه الحفرة هناك إلى الأبد كتذكير بمدى قربه من فقدان روحه.

فكر الحرفي وهو يخرج من الكيسة قائلاً : لن اقطع وعداً مرة أخرى وأنا لست مستعداً للحفاظ عليه ، ودائماً سأحاول المحافظة على وعدي مهما كان.

القرويون كانوا جميعا سعداء بكنيستهم الجديدة ، والكاهن أيضا كان مسرور جدا عندما رأى العمل. من ذلك اليوم فصاعدا ، الكنيسة الصغيرة كانت دائما مليئة بالناس والحرفي زار في كثير من الأحيان من أجل تذكير نفسه بوعده.

قصص خيالية قصيرة جدا مشوقة قبل النوم

وهل تعرف أن هذه الكنيسة لا تزال موجودة حتى يومنا هذا ؟ وإذا قمت بزيارتها في أي وقت ستجد هناك طوبة مفقودة عند الحائط ، ودائماً عند شروق الشمس تزحف اضاءة الشمس عبر المكان الفارغ يظهر بمثابة تذكير لنا بوعودنا وإكمال المهام التي نقول عليها.

المصدر : https://worldstories.org.uk/reader/the-lucky-man/english/386

السابق
قصص حب مكتوبه قصة المراية السحرية من أجمل ما قرأت
التالي
قصص حب حزينة ومؤثرة جدا قصة زواج ما بين الطبقات