قصص خيالية

قصص خيالية للأطفال قصة الاميرة جوليت والرجل ذو الملابس البالية

قصص خيالية للأطفال

قصص خيالية للأطفال قصة الاميرة جوليت والرجل ذو الملابس البالية

كان هناك ملكاً مستلقيا على فراش الموت نادى إبنه الوحيد ليأتي إليه .

قال الملك ” ابني العزيز ، ستكون ملكا بعدي . أخواتك الثلاث ليس لديهن أحد سواك لحمايتهن ، كن لطيفا معهم عندما يحين وقت زواجهم ، لا تطلب من كل أمراء الأرض العظماء أن يكونوا أزواجهن . أتعرف تلك الشجرة الوردية التي تنمو في حديقة القصر طوال العام ؟ اقتلع وردة منها وأرميها في الشارع . من سيلتقطها سيحظى بأختك الكبرى كزوجة له ثم للمرة الثانية ثم للمرة الثالثة “

كانت آخر أمنية للملك المحتضر وابنه لا يستطيع أن يعصيها لذلك عندما كبرت الأخت الكبرى لتصبح أميرة جميلة وقال مستشارو القلعة أنه حان الوقت لتتزوج ، أخوها أخبرها بأمر والدها فقالت ألاميرة ” أفضل ألا أتزوج على الإطلاق! ”    لكن مستشاري المحكمة قالوا بأنها يجب أن تتزوج . لذا في يوم ما  قام الملك الشاب بقطف الوردة ورماها في الشارع  وأخبر الحارس عند باب القصر أن يراقب من  يلتقطها ويرسله إليه . سرعان ما جاء كونت شاب  يرتدي بشكل رائع  ومعه سيف مرصع بالجواهر بجانبه ، رأى الوردة  فإلتقطها ووضعها في قبعته المخملية.

قال الحارس ” الملك يطلب التحدث معك ” ، يتقدم للأمام الكونت قلقاً ، دخل القصر  وانحنى أمام الملك  الذي قال له ” لقد تم اختيارك كزوج أختي الكبرى ” الكونت انحنى أكثر و كان مسروراً . لكن الأميرة تذمرت  ” كان يجب أن أتزوج ملكا  أو على الأقل أميرا “على أية حال ، أعطى شقيقها كلمته  ومع مرور الوقت فكرت في نفسها ” حسنا ، على الأقل هو شاب ووسيم وشجاع ، ربما وجدت أسوا منه بكثير ” وهكذا تزوجت الكونت .

قصص خيالية للأطفال مكتوبة

بعد وقت قليل حان الوقت للأميرة الثانية للزواج ، كانت غير راغبة كأختها الكبرى بأخذ أول من يأتي ويأخذ الوردة لكن أخوها ذكرها بأمر أبيهم لذا قام الأخ بقطف وردة ورماها في الشارع وطلب من الحارس أن يراقب من سيلتقطها ، جاء تاجر غني  ، رجل جاد وصلب وكريم. رأى الوردة ، نظر إليها كما لو أنها شيء مؤسف مثل هذا الشيء الجميل يجب أن يضيع ، فإلتقطها  وتوقف لوضعها بعناية في فتحة زر قماشه الجميل .

قال الحارس ” الملك يريد التحدث معك “

أجاب المواطن ” أنه لشرف عظيم يالطبع ، سوف أحضر لجلالته بدون تأخير ” ودخل القصر وسمع ما قاله الملك له واعترض المواطن على ذلك قائلا ” لكنني لست نبيلا حتى ، الأميرة قد تتزوج رجلا أعظم مني “

وقال الملك ” لقد كانت رغبة والدها ” وتمت تسوية المسألة.

الأميرة تذمرت في البداية ” مجرد تاجر لكن على الأقل  هو غني وصادق وليس على الإطلاق سيئ المظهر. ربما وجدت أسوا منه بكثير ” لذا الأميرة الثانية تزوجت التاجر وذهبت إلى بيته الجديد .

أخيرا جاء دور جوليت  أصغر أميرة . بالنسبة لها الملك فعل كما فعل للآخرين . إلتقط الوردة  رماها في الشارع وأخبر الحارس أن يراقب من يلتقطها ويرسله إليه . الآن الذي جاء كان فقيراً  الفقراء و معه عربة حاملة للمياه ، يا له من رجل قبيح وقذر رأى الوردة  وإلتقطها ووضعها على شفتيه .

قصص خيالية للأطفال عن الاميرات

قصص خيالية للأطفال مشابهه:

قصص خيالية للاطفال قصة على بابا والاربعين حرامى

قصص خيالية طويلة للاطفال قصة الأسد صاحب العين الحمراء

قصص خيالية رائعة قصة هركليز والهمات العشر المستحيلة

قصص خيالية قصة السحابه البيضاء

الحارس تقدم وقال لحامل العربة ” يريد الملك أن يتحدث إليك “

من المحزن أن ناقل الماء نظر إلى ملابسه الممزقة و حذائه القذر وأن يراه الملك في مثل هذه الحالة لكن عندما يأمر الملك يجب على الجميع أن يطيعه ، صعد خطوات الرخام ودخل القصر .

قال الملك ينظر إليه بفزع : ” هل التقطت الوردة؟ ” 

قال حامل العربة : ” نعم يا مولاي لكن لو سمحت يا مولاي ، لم أقصد أي ضرر بذلك “

الملك : ” إذا يجب أن تتزوج أختي الصغرى  جوليت “

حامل العربة : ” ماذا؟ جلالتك تسخر مني “

قصص خيالية للأطفال قصيرة

الملك ” لا على الإطلاق! ” وتم إخبار حامل العربة بأمر الملك الميت .

حامل العربة ” لكني فقير بشكل بائس كما ترى وساقي عرجاء وأنا قبيح ، مثل هذه المباراة مستحيلة “

تنهد الملك ” أتمنى لو كانت كذلك ولكن هذه هي الطريقة التي يجب أن تكون “

حامل العربة ” البائس الفقير الذي بالكاد يستطيع إطعامها! ” ثم تنهد وقال ” حسنا ، إذا كان يجب أن يكون فرجاءاً لا ترسل أي شيء معها . سيزيد الأمر سوءا بالنسبة لها أن يكون لديها أشياء جيدة “

قصص خيالية للأطفال قصيرة جدا

حزن الأميرة الشابة المسكينة كان مفجعا وأخوها بكى أيضا وكان زفافا بائسا لكن لا يمكن أن يفعلوا شيء لأنه أمر الملك الراحل ، وذهبت جوليت مع حامل العربة إلى كوخه الرث على التل. في الطريق كل الناس الذين رأوهم يقولوا ” أنظر! ها قد ذهبت الأميرة مع الفقير ذو الملابس البالية ! ، ذهبت إلى البيت البائس للعيش هناك مع زوجها الجديد و أمه العجوزة الشمطاء .

قالت الإمرأة العجوز “هذا ليس مكاناً لمثل هذه الملابس الجميلة ” وأعطت جوليت فستانا خشنا لترتديه وأحذية خشبية  وجعلتها تغسل وتخبز وتخيط  وتعتني بساق زوجها العرجاء. كان هناك فقط أسوا طعام يمكن أكله والقليل منه فقط .

المسكينة جوليت بكت وبكت  ولا يمكن أن تكون مرتاحة. على الرغم من أنه لم يكن يريد زوجة جيدة ، كان مشفقاً جداً عليها لكن ماذا يمكنه أن يفعل ؟ ، المرة الوحيدة التي كانت تستمتع بها كانت عندما كانت نائمة ثم حلمت بأحلام جميلة.

قصص خيالية للأطفال مكتوبة قصيرة

ذات ليلة حلمت أنها كانت في قصر كبير دافئة و واسع ، كانت ترتدي ملابس ومجوهرات جميلة في شعرها ، وكانت الطاولات موضعوع عليها أشياء لذيذة للأكل . جلست على الطاولة مع أصدقاء يرتدون ملابس جميلة مثلها والجميع كان يحظى بوقت رائع ، عندما استيقظت قالت لزوجها كل شيء عن ذلك. لكن زوجها هز رأسه وقال ” الحلم هو مجرد حلم يا زوجتي . لا تفكر أكثر من ذلك “

قالت المرأة العجوز لـ جوليت ” إستيقظي أيتها الناعسة ، حان وقت النهوض وإشعال النار “

بعد عدة أسابيع حلمت بنفس الحلم مجددا وبالطبع أخبرت زوجها عن ذلك في الصباح فرد زوجها ” من الأفضل أن تنسى هذه الأحلام ، إنها فقط تجعل الأمر أصعب عليك هنا ” ، وقالت العجوزة الشمطاء ” اعتادي على العالم الحقيقي يا فتاة ، حوض الغسيل هناك . ابدأي “

في تلك الليلة بالذات عادت جوليت إلى القصر الجميل في أحلامها مع الخدم ينتظروها وملابس مرصعة بالجواهر لترتديها . مرة أخرى المأدبة كانت رائعة ، الزهور كانت نادرة وعطرة ، الموسيقى ناعمة وسعيدة . لكن بينما هم كانوا يقفوا أمام المنضدة شخص ما نظر فوق إلى السقف الذهبي.

قصص خيالية للأطفال مشوقة

هناك من الحفرة رجل صغير كان يحدق للأسفل قال أحد الواقفين ” انظروا! انظروا ! رجل بملابس بالية ” في تلك اللحظة  وفي لمحة عين ، اختفى الحلم  وكانت الأميرة جالسة في سريرها قرب الموقد في الكوخ على التل مرتدية فستانها القديم .

لقد تنهدت لزوجها على كل ما فقدته و تركته خلفها ، في قلبه شعر بالأسى عليها وقال بلطف “ما حدث قد حدث ، يجب أن نحاول أن نبذل قصارى جهدنا “

لأسابيع وأسابيع بكت كل يوم ، ثم ذات ليلة حلمت مرة أخرى بالقصر الجميل وبمجرد أن تم التعرف على الرجل صاحب الملابس البالية و تم استدعاء اسمه ، اختفى الحلم كله مرة أخرى. في الليلة التالية  على أية حال، رجعت إلي القصر الجميل ثانية ، ومع الخدم لإنتظارها.

المأدبة كانت أكثر روعة من أي وقت مضى . لكن هذه المرة قبل أن يجلسوا ، الأميرة جوليت تحدثت مع ضيوفها المجتمعين ” افرحوا يا أصدقائي ولكن شيء واحد ممنوع وهو أن تقولوا رجل بلابس بالية “

قصص خيالية للأطفال

جميعهم جلسوا وأكلوا وشربوا  وفرحوا ، ثم نظر إحدى الجالسين  إلى الحفرة في السقف الذهبي . هناك مرة أخرى ، كان الرجل الصغير يحدق بهم جميعا كان فقط على طرف لسانه أن يصرخ رجل بملابس بالية  لكنه أمسك نفسه في الوقت المناسب ، الاميرة نفسها نظرت الى الاعلى ورأت الصورة في فتحة السقف ، شعاع مفاجئ من الحزن أضاء قلبها .

قالت بهدوء إلى نفسها ” رجل مسكين! ، يا له من رجل طيب  وكيف أحزنته بشكواي! أتمنى لو كان هنا معنا في وسط كل هذا و يستمتع معنا أيضا “

وبعد ذلك … هل الأضواء والموسيقى  والزهور والضيوف  والقصر وكل شيء  يختفي كما كان من قبل ؟ لا لم يختفي ! في نهاية قاعة المأدبة ظهر اثنين من عروش مصنوعين من الذهب. على واحد منهم جلس أمير شاب عادل ذو رداء  مخملي و به مجوهرات.

قصص خيالية للأطفال جميلة

شعره أشرق كالشمس وعيناه كانتا زرقاوتين و إبتسامته أسعدت قلب الجميع ، وهم في دهشة ، قال لهم ” مرحبا بكم ، زوجتي أسعدتكم بينما أنا كنت غير موجود . لن تكونوا أقل سعادة  أتمنى ذلط ، الآن بعد أن عدت للبيت! ” وجذب الأميرة جوليتا  للأمام  ووضعها على العرش بجانبه . ثم رقصوا وغنوا وكانوا سعداء ، حتى تلاشت النجوم وتدفق ضوء النهار من خلال نوافذ القاعة .

بالنسبة للرجل ذو الملابس البالية فلم يكن هو على الإطلاق ولكنه كان الأمير فلوريو  ابن ملك البرتغال! ساحرة شريرة ألقت تعويذة على الأمير الشاب لأن والده  ملك البرتغال نفاها من أرضه ، التعويذة التي ألقتها الساحرة جعلت الأمير يبدو بشعا ومرتديا فقط الملابس القديمة والقذرة ، الآن جوليت كسرت التعويذة عندما كانت تتوق إليه في وسط روعتها ، بملابسه القذرة والقديمة وكل شيء.

وماذا عن أمه العجوز؟ لم تكن أمه الحقيقية على الإطلاق ، بل الساحرة الشريرة نفسها. ليلة بعد ليلة ، العجوز الشمطاء زرعت الأحلام في الأميرة عن المجد الذي فقدته . وفي اليوم التالي ، سرت بالسخرية من الأمير عندما كان من الواضح أن الأميرة لم تفكر في الأمير أثناء أحلامها  لأنه لو فعلت ذلك  لكانت التعويذة قد كسرت بحلول الصباح.

قصص خيالية للأطفال ممتعة

الأمير فلوريو والأميرة جوليت ذهبا إلى المنزل منتصرين في البرتغال حيث كانا متزوجين وعاشا بسعادة .

المصدر: https://storiestogrowby.org/story/rags-tatters/

السابق
قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيره قصة كن صادقاً قصة مفيدة وهادفة
التالي
قصص هادفة قصة جزيرة الشمس قصة هادفة ذات عبرة جميلة