قصص وعبر

قصص وعبر مؤثرة قصة ما ستزرعه سوف تأكله قصة مؤثرة جداً

قصص وعبر مؤثرة قصة ما ستزرعه سوف تأكله

قصص وعبر مؤثرة قصة ما ستزرعه سوف تأكله قصة مؤثرة جداً

منذ وقت طويل ، عاش شقيقان مع والدهما في منزل صغير في كوريا ، الأخ الأصغر عمل بجد وكان لطيفا مع الجميع لكن الولد الأكبر كان متغطرسا وفخورا وكان يحتقر أخيه الأصغر ويتجاهل والده العجوز.

كل ليلة بعد العشاء كان الأب يقول: تذكر يا فتى أن ما ستزرعه سوف تأكله’

الابن الأصغر استمع بأدب إلى والده ، ولكن الابن الأكبر كان يتثاءب ويرحل. الأب كان يراقبه يذهب وهو حزين.

وعندما كان على فراش موته ، قال الأب لأولاده الأثنين ، تذكروا يا أبنائي أن لا شيء مهم كالعائلة ، ونحن الأن نتشارك ملكية هذه الأراضي والأن انا أتركها لكلاكما.

ولكن الأخ الكبير كان غاضباً جدا لأن القانون يقول أن الأبن الأكبر يرث كل شيء ، لذا بعد أنتهاء جنازة والده ، ألقى شقيقه الصغير خارج منزلهما ، متجاهلاً أمنية والده الأخيرة.

أنصدم الأخ الأصغر ثم مشى لأميال عديدة حتى وجد بعض الأراضي التي لا يريدها أحد. زرع محصولاً صغيراً من الأرز وبنى كوخاً من الطين مع سقف مصنوع من القشة القذرة التي كانت تسقط من العربات العابرة، من خلال الادخار والعمل الجاد، تمكن من كسب ما يكفي من المال للزواج وأن يكون له عائلة.

قصص وعبر مؤثرة قصيرة

في إحدى السنوات، لم تأت الأمطار ومات محصول الأرز من الابن الأصغر. لقد كان قلبه محطماً عندما كان يسمع زوجته وأولاده يئنون من الجوع ، فذهب إلى أخيه الثري ليطلب منه مشاركة بعض الأرز من ممتلكاته الذي لم يعطيها أياه.

قال الأخ الأكبر : “إنه محصول الأرز الخاص بي الآن “،”وأغلق الباب في وجه أخيه الصغير”

عندما غادر الأخ الأصغر القرية سمع ضوضاء من شجرة فوقه ثعبان كان يهاجم طفل طائر صغير كان ذلك الطائر المسكين يحاول الهرب لكنه كان صغير جدا على الطيران وسقط على الأرض بدلاً من ذلك وعندما سقط إلتقطه الأخ الأصغر وحمله بلطف بين يديه وأعاده مجدداً إلى عشه بعد أن تاكد ان الثعبان قد هرب وهو عاد إلى عائلته الجائعة.

كانت الأسابيع القليلة القادمة صعبة على الأخ الأصغر كان يعطي كل بقايا الطعام إلى أطفاله الجائعين ثم ذات يوم ، طار طائر السنونو الصغير إلى منزلهم وهبط على القش. لقد كان الطفل الذي قام الأخ الأصغر بإنقاذه الآن أصبح قادراً على الطيران ، وجلس السنونو على القش وغنى شكره للأسرة. ثم حلقت حول منزل الأخ الأصغر ثلاث مرات وأسقطت بذرة كبيرة في رقعة رطبة من الأرض.

قصص وعبر مؤثرة مكتوبة

قصص وعبر مؤثرة مشابهه:

قصص وعبر من الحياة قصة السيدة العجوز وصدف الحياة

قصص وعبر قصة فيليب واللعنة قصة حديثة 2020

قصص وحكايات ممتعه قصة عقوبة الغدر

قصص واقعية قصيرة أجمل القصص الواقعية الذي قد تراها

كانت الأسرة تشاهد نمو البذور لتصبح أكبرو اكبر وفي غضون بضع دقائق، كانت الأرض مليئة بالبطيخ وعلى استعداد بيعه.

بعد مشاهدة ذلك النظر الرائع صرخ الأطفال قائلين : يا أبي هل لنا أن ناكل بطيخة سحرية؟

الأخ الأصغر سحب بطيخة من الأرض وقطعها، كانت البطيخة مليئة بالعملات الذهبية التي سقطت عند قدميه. كل بطيخة كانت مليئة بالذهب.

الأخ الأصغر وعائلته أصبحوا الأن أغنياء أكثر من ما كانوا يتخيلون أصبح الأن لديهم الكثير من الطعام ، واشتروا منزلا كبيرا مع الكثير من الأراضي وزرعوا العديد من المحاصيل.

عندما سمع الأخ الأكبر ما حدث ، كان غيور جدا وبدأ البحث عن طائر سحري كما أراد أيضا المزيد من المال و المزيد من الأرضي. عندما عثر أخيرا على طير صغير بساق مكسورة ، إلتقطه قائلا: سأساعدك أيها الطائر الصغير إن ساعدتني.

قصص وعبر مؤثرة هادفة

على أية حال ، الطير الصغير يمكن أن يرى ذلك الأخ الأكبر كان قاسي وجشع. عندما شفيت ساقه ، طارت إلى منزل الأخ الأكبر ، دائرة رأسه ثلاث مرات وأسقطت بذرة في التربة الرطبة.

كان يتوقع حظاً جيداً مثل أخي الأصغر ولكن ما حدث كان عكس ذلك فقد أختار بطيخة ضخمة وقطعها ولكن بدلاً من العملات الذهبية خرج من البطيخة 100 محارب ، سرقوا كل ماله وضربوه بالعصي.

لم يكن قادراً على تصديق أن كل هذا البطيخ سيء الحظ ، فقام الأخ الأكبر بأخذ بطيخة اخرى وقطعها وكان يتوقع أن يجد ما يكفي من الذهب ليعوضه عن الضرب ألذي تلقاه من المحاربين ولكن كان هذا البطيخ ملئ بالثعابين إلى أحتلت بيته.

وعندما فتح البطيخة الثالثة كان لابد أن يهرب لأن كان هناك جيش من الجرذان.

قصص وعبر مؤثرة هادفة ومفيدة

وبحلول هذا الوقت، كانت البطيخ السحرية تنفجر من تلقاء نفسها، وإطلاق العناكب والنمل والنمل والنمل والنبات والعديد من المخلوقات الأخرى التي غزت منزله ومزرعته، وتدمر كل شيء.

الأخ الأكبر هرب من منزله و أراضيه المدمرة وكان أكثر فقرا حتى مما كان عليه شقيقه الأصغر ذات مرة ، وبدا يتجول من قرية إلى أخرى ، يسأل الناس للحصول على الطعام. ذات يوم ، رأى أخاه الأصغر يقف على بعد بضعة أقدام ممسكا بساحة.

وقد كان يتوقع من أخي أن يطرده خارج الساحة ولكن حدث عكس ما كان يتوقعه تمام فلقد عامله بلطف وقال له : ما رأيك أن نفعل ما قالوا لنا والدنا ونزرع محصولاً جديدة ونأكل منه ، الأخ الأكبر نظر إليه والدموع في عينيه وقام بشكره .

قصص وعبر مؤثرة

منذ ذلك اليوم ، عملوا بجد سوية وتشاطروا كل شيء.

المصدر : https://worldstories.org.uk/reader/what-we-plant-we-will-eat/english/1048

السابق
قصص غامضة قصة يد في الحديقة من اكثر قصص الغموض التي قد تراها
التالي
قصص حب مكتوبه قصة المراية السحرية من أجمل ما قرأت